لاعية

See also: لاعبة

ArabicEdit

EtymologyEdit

Probably from لُعَاع(luʿāʿ), لُعَاعَة(luʿāʿa, tender or fresh greenery; endive, Cichorium endivia), a denominal verb of which is irregularly of the root formula ل ع و(l-ʿ-w) instead of ل ع ع(l-ʿ-ʿ), form V تَلَعَّى(talaʿʿā, to graze on tender greenery); other related terms are لَعْو(laʿw), لَائِع(lāʾiʿ), لَاعٍ(lāʿin, base, ignoble), لَعْوَة(laʿwa, areola). More extremely لُعَاع(luʿāʿ) even has the byforms نُعَاع(nuʿāʿ) and دُعَاع(duʿāʿ).

PronunciationEdit

NounEdit

لَاعِيَة (lāʿiyam (plural لَوَاعٍ(lawāʿin), plural construct state لَوَاعِي(lawāʿī))

  1. green spurge (Euphorbia esula) or sun spurge (Euphorbia helioscopia)
    • 975–997, محمد بن أحمد الخوارزمي [muḥammad ibn ʾaḥmad al-ḵwārizmī], Gerlof van Vloten, editor, مفاتيح العلوم [mafātīḥ al-ʿulūm], Leiden: E. J. Brill, published 1895, pages 170 line 9–171 line 1:
      لَاعِيَة شجرة تنبت في سفح الجبال لها ورق طيّب الرِيح تجرسه النَحْل وله لبن غزير إذا قطِعَت
      Green spurge or sun spurge is a shrub which grows on the surfaces of mountains, it has good-smelling leaves sucked by bees and copious milk when slit.
    • a. 1248, ابن البيطار (Ibn al-Bayṭār), الجامع لمفردات الأدوية والأغذية [De simplicibus medicinis opus magnum]:
      لاعية: الغافقي: قال أبو جريج: هي شجرة تنبت في سفح الجبل لها ورد أصفر طيب الرائحة قليلاً يقع على وردها الراعي من النحل في أيام الربيع ولها لبن غزير وهو يسهل إسهالاً قوياً وهي من أصناف اليتوع فإذا ألقي منها شيء في غدير سمك أطفأه ولبنها ينفع من الإستسقاء وتسهل الماء، وورقها إذا طبخ وأطعم صاحب هذا المرض نفعه بإسهاله الماء إسهالاً قوياً، وإذا دق ورقها وعصر ماؤه وسقي إنساناً أسهله وقيأه إلا أن اللبن أقوى فعلاً من الورق. لي: وقعت ترجمة هذا الدواء في السابعة من مفردات جالينوس على غير هذا المسمى وإنما حنين وضعه على الدواء المسمى باليونانية بلوطي وقد نبهت عليه هناك في الباء فتأمل ما قيل هناك.‎‎
      (please add an English translation of this quote)
    • a. 1283, Abū Yahyā Zakariyāʾ ibn Muhammad al-Qazwīnīy, Ferdinand Wüstenfeld, editor, عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات [ʿajāʾib al-maḵlūqāt wa-ḡarāʾib al-mawjūdāt][1], Göttingen: Verlag der Dieterichschen Buchhandlung, published 1849, page 265:
      لاعية شجرة تعدّ من السموم تنبت في سفوح الجبال ورقها من اليتوعات إذا دقّ وشرب أسهل إسهالًا كثيرًا نورها طيب الرائحة جدًّا ترعى الخل منه والعسل الذي يعمل منه يكون مضرًا جدًّا وإذا القيت شيئًا منه في غدير السمك اطفاها على وجه الماء كالموتى ويتمكّن الإنسان من إمساكها باليد سهلَا.‎‎
      (please add an English translation of this quote)

DeclensionEdit

ReferencesEdit